بلدة كفرعميم
أهلا و سهلا بكم في منتدى بلدة كفرعميم .. نرجو منكم التسجيل و المساهمة بشكل فاعل.... عبد الستار

ارتفاع ضغط الدم ... سارق الأعمار

اذهب الى الأسفل

ارتفاع ضغط الدم ... سارق الأعمار

مُساهمة  طائر الفينيق في الجمعة مارس 06, 2009 4:22 pm

ضغط الدم هو الضغط المبذول داخل شرايين الجسم الرئيسية الناتج من دفع القلب الدم ومقاومة الشرايين الطرفية لمروره.
فالدم المؤكسد يتدفق من القلب نتيجة انقباض البطين الايسر حيث يصل إلى الشريان الاورطي «الابهر» وهو الشريان الرئيسي للجسم الذي يتفرع إلى شرايين عديدة تغذي اجهزة الجسم المختلفة.
الضغط الانقباضي والانبساطي
يعبر عن ضغط الدم برقمين الرقم الاعلى يمثل ضغط الدم الانقباضي «السيستول» والرقم الادنى يمثل الضغط الانبساطي «الدياستولي».
ويشير الرقم الاعلى إلى اقصى قيمة للضغط اثناء الدورة القلبية والتي يصل اليها اثناء انقباض البطين الايسر بعد فتح الصمام الاورطي.
اما الرقم الادنى فيشير إلى القيمة التي يبلغها الضغط اثناء انبساط البطين الايسر وغلق الصمام الاورطي.
ويصل ضغط الدم الطبيعي في الشخص البالغ السليم 80/120 ملليمترا من الزئبق لكن ضغط الدم مثل كثير من القياسات الحيوية في الجسم عرضة للتغير في حدود ضيقة داخل المعدلات الطبيعية إذ يرتفع مع المجهود الجسماني
والانفعالات النفسية وينخفض اثناء النوم وفي فترات الاسترخاء.
كذلك يتغير ضغط الدم على مدار الأربع والعشرين ساعة فهو يزداد في الساعات المبكرة من الصباح وفي بداية اليوم ثم ينخفض تدريجياً ليصل إلى ادنى مستوى له اثناء النوم عند منتصف الليل.
وجدير بالذكر ان ضغط الدم عند الأطفال يكون أقل منه عند البالغين ويزيد الضغط الانقباضي مع تقدم السن.
ضغط الدم الطبيعي
يعتبر الاحتفاظ بضغط الدم داخل شرايين الجسم في الحدود الطبيعية امراً ضرورياً لضمان تغذية اجهزة الجسم المختلفة وقيامها بعملها بصورة طبيعية وكفاءة.
فمثلاً اذا انخفض الضغط عن معدله الطبيعي ادى ذلك إلى الاقلال من تدفق الدم لأعضاء الجسم واختلال الدورة الدموية في الاطراف وفي مختلف انحاء الجسم ويتحكم في تحديد ضغط الدم عاملان رئيسيان.
العامل الأول هو مقدار مقاومة الشرايين الدقيقة الطرفية لمرور الدم والثاني هو كمية الدم المتدفقة خلال الشرايين والناتجة عن انقباض القلب وضخه للدم الذي يصله عن طريق الأوردة الرئيسية.
وتخضع مقاومة الشرايين الطرفية لمرور الدم في نظام محكم يحدد مقدار اتساعها وضيقها تبعاً لاحتياجات اعضاء الجسم المختلفة والتي قد تتغير من لحظة لأخرى حسب ظروف الجسم الداخلية والظروف البيئية الخارجية، ويلعب الجهاز العصبي اللا إرادي دوراً مهماً في التحكم في سرعة استجابة الشرايين الطرفية الدقيقة للاتساع والضيق عن طريق النبضات العصبية التي تصل إلى جدران هذه الشرايين في اجزاء من الثانية.
كذلك تتأثر الشرايين اتساعاً اوضيقاً بالتغير في منسوب الافرازات المختلفة التي ينتجها عدد اخر من اجهزة الجسم او المواد التي يقوم بتصنيعها النسيج المبطن للشرايين نفسها.
فالهرمونات التي تفرزها الغدة الكظرية «غدة فوق الكلية» بشقيها «القشرة واللحاء» وجهاز الرينين - انجو تنسين وافرازات الفص الخلفي للغدة النخامية والهرمونات الناتجة من اذين القلب بالاضافة إلى العشرات من المواد والهرمونات التي يفرزها هذا الغشاء المبطن للشرايين - كلها تلعب دوراً مباشراً في تنظيم مقاومة الشرايين الطرفية عن طريق التحكم في اتساعها او ضيقها.
هذا إلى جانب تأثير هذه المواد والهرمونات على كمية الدم والسوائل داخل الجسم من خلال التحكم في ادرار الملح والماء في البول.
وتعمل هذه الأجهزة المختلفة مع بعضها البعض في انسجام وتوافق كاملين للمحافظة على المستوى الطبيعي لضغط الدم.
أسباب ارتفاع ضغط الدم
ليس من السهل دائماً تحديد أسباب ارتفاع ضغط الدم لدى بعض الناس واذا كان سببه غير معروف فيسمى بارتفاع ضغط الدم الأساسي أو الأولي ويشكل حوالي 90 في المئة من حالات ارتفاع ضغط الدم وقد يبدأ في الارتفاع من اي سن ولكنه عادة يبدأ في المرحلة المتوسطة من العمر ومازالت الابحاث جارية لإماطة اللثام عن اسباب ارتفاع ضغط الدم الأولى على أمل ان تصل بنا المعلومات إلى اكتشاف علاج جديد أفضل.
وقد ينتشر ارتفاع ضغط الدم الأولي في عائلات معينة.
بقية نسبة 10 في المئة من حالات ارتفاع ضغط الدم تعزى إلى وجود حالة طبية مسببة وهذا الارتفاع يسمى بضغط الدم الثانوي واسبابه امراض الكلى وبعض انواع العقاقير الطبية «حبوب منع الحمل والكورتيزون وغيرها» ومرض نادر يسمى فيو كروموستيوما في نخاع الغدة الكظرية ومتلازمة كوشينج ومتلازمة كون وتضيق الشريان الأورطي.
> عوامل تساعد على الاصابة بارتفاع ضغط الدم
- زيادة الوزن والسمنة
- التدخين والكحوليات
- زيادة الملح في الطعام
- ارتفاع حمص البوليك
- القلق والتوتر العصبي
- التلوث البيئي
أعراض ارتفاع ضغط الدم
ضغط الدم المرتفع مثل امراض خطيرة اخرى كثيرة لا يسبب اعراضا حتى يكون- ببطء وفي صمت- قد ألحق اضرارا بالغة بأعضاء مختلفة ما يجعل أداءها الوظيفي تدهور.
كثير من الناس يتعايشون مع ارتفاع ضغط الدم على مدى سنوات دون ظهور اي اعراض والتي اكثرها شيوعا هو صداع في مؤخرة الرأس وخاصة عند الاستيقاظ في الصباح والدوار والدوخة ومع ذلك فالصداع غالبا ما يكون خفيفا.
وعندما يصبح ارتفاع الضغط شديدا فقد تحدث معاناة ازدواج الرؤية ونزيف من الأنف وسرعة ضربات القلب والخفقان وطنين الاذن وارتعاشات عضلية ويمكن ان يحدث ايضا غثيان وقيء وارتباك ذهني.
مضاعفات ارتفاع ضغط الدم
يجب التحكم في ارتفاع ضغط الدم المستمر لان الحمل الزائد المفروض على جدار الشرايين يؤدي إلى حدوث ضرر كبير في مختلف اعضاء الجسم مع مرور الزمن.
> إصابة الشرايين بالتصلب واضعاف جدارها.
> هبوط القلب وتضخم في البطين الأيسر.
> انسداد وانفجار الاوعية الدموية بالمخ.
> ضعف او ضيق الاوعية الدموية في الكلى وتدهور وظائفها
> اعتلال شبكية العين وضيق وزيادة سمك الأوعية الدموية بالعين.
العلاج غير الدوائي
ثبت انه باتباع بعض النصائح الطبية والارشادات الصحية يمكن خفض ضغط الدم المرتفع او على الاقل الحد من استهلاك الادوية الخافضة للضغط.
من هذه النصائح ما يتعلق بتغيير نمط المعيشة ومراعاة القواعد الصحية في المأكل مثل الاقلال من ملح الطعام، وتجنب الاطعمة الدسمة والدهون الحيوانية والاكثار من الخضراوات والفاكهة التي تحوي البوتاسيوم والماغنسيوم والكالسيوم والالياف النباتية.
كذلك انقاص الوزن والتخلص من السمنة وممارسة الرياضة بانتظام، كذلك يجب التخلص من التوتر والانفعال والقلق النفسي والاسترخاء.
كما يجب الاقلاع عن التدخين لانه يعمل على تقلص بل وتصلب جدران الاوعية الدموية وزيادة افراز هرمون الفورادرنالين مع نخاع الغدة الكظرية.
ويعتبر التدخين احد الاسباب الرئيسية للاصابة بضيق الشرايين ومنها شرايين القلب التاجية وشرايين المخ.
وهذا الاسلوب في العلاج غير الدوائي يصلح لجميع حالات الضغط المرتفع ويجب اتباعه بصفته خط الدفاع الاول لمواجهة ارتفاع ضغط الدم في الشهور الاولى من الاصابة قبل البدء في استعمال الادوية.
بل انه في نحو 25 في المئة من حالات الضغط البسيطة نجحت هذه الوسيلة في علاج الضغط دون اللجوء للأدوية.
هذا إلى جانب انها تضمن الوقاية من امراض القلب والشرايين وتجنب الاثار الجانبية للادوية وارتفاع تكلفتها.
العلاج الدوائي
نود في البداية ان نذكر بحقيقة مهمة وهي ان مرض ارتفاع ضغط الدم مازالت اسبابه الرئيسية غير معروفة ومن ثم لا يوجد له علاج شافٍ وحاسم وقاطع.
وتوجد قائمة طويلة ومتزايدة من الادوية الخافضة للضغط المرتفع وهي تختلف عن بعضها البعض حسب التركيب الكيميائي وطبيعة تأثيرها على اجهزة الجسم.
وتوجد كثير من ادوية الضغط الحديثة تعطى مرة واحدة يوميا وهذه ميزة مهمة.
وتجدر الاشارة إلى ان هناك حالات مرضية معينة تفرض اختيار انواع محددة من العقاقير الخافضة للضغط مثل مرض السكري وامراض الشرايين التاجية والفشل الكلوي وهبوط القلب والربو.
بعض انواع العلاجات الدوائية:
> مدرات البول: تعمل على الكلى لمساعدة الجسم في تخفيض مستوى الصوديوم والمياه لتقليل حجم الدم في الاوعية الدموية.
> مثبطات بيتا: تعمل على منع تأثير بعض الكيميائيات الخاصة بالغدة الكظرية وبالتالي مساعدة القلب على الخفقان بشكل ابطأ.
> ACE inhibitarso: تساعد على هدوء الاوعية الدموية عن طريق منع تكوين الكيميائيات الطبيعية التي تعمل على ضيق الاوعية الدموية.
> Calcium antagonistr: تعمل على تهدئة عضلات الأوعية الدموية وبعض من هذه الأنواع تخفض من سرعة نبضات القلب.
> موسعات الأوعية الدموية: تعمل على منع تقلص العضلات الموجودة في جدار الشرايين ومنع ضيق الشرايين نفسها.
> Cemtral acting: تعمل على منع المخ من إرسال المؤشرات إلى الجهاز العصبي لزيادة ضربات القلب او تضييق الاوعية الدموية.
> مثبطات ألفا: تقوم بمنع العضلات في الشرايين الصغيرة وتقلل من تأثير بعض انواع الكيميائيات التي تؤدي إلى تضييق الاوعية الدموية.
avatar
طائر الفينيق
Admin

عدد المساهمات : 88
تاريخ التسجيل : 10/01/2009
العمر : 48

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://kafaramim.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى